الام تدرب الابن على نيك فى غرفة النوم سكس امهات

Share
Copy the link

سكس امهات الام تدرب الابن على نيك فى غرفة النوم

لافرك واداعب بزازه واستمريت هكذا حتى احسست بها وقد بدأت انفاسها تتعالى من جديد

وتتسارع تنهداتها فاحسست وكأنها قاربت على انزال شهوتها وكنت انا ايضا قد اقتربت

شهوتى فبدأت اسرع من حركاتى شيئا ما حتى انزلنا شهوتنا فى نفس الوقت وارتميت على

صدرها وزبى باخلها وشفايفى تلتصق بشفايفا وقد نال كلانا كل ما تمناه ثم رفعنا اجسامنا وارتمينا

فى احضان بعضنا لا ننفصل ونعبر عن ما بداخلنا لبعض بافضل لغة تواصل بين العشاق الا وهى الصمت

هذة كانت اول مرة نتقابل فيها انا وسارة وتكررت بعد ذلك اللقاءات كثيرا ولكن هذة المرة كانت لها ذكرى

جميلة داخلنا وحقيقة هذة بالفعل فصة حقيقية

ارجو ان ارى ردودكم الجميلة وارائكم فى القصة بصراحة سكس امهات
أنا ( منال ) فتاة جميلة بيضاء البشرة يميل شعري الى الاشقر قليلا” ذات جسم ناري كما يسمونه

فصدري صغير منتصب ومؤخرتي متوسطة تتميز ببروز سطحي واضح خصري صغير ممشوقة القوام

عندما أرتدي التنورة القصيرة يصبح جسمي مغريا بشكل فظيع فكنت أتعمد لبس ذلك مما يجعلني أسمع كلام

الشبان وغزلهم الذي يزيدني فرحا” وتقدم لخطبتي الكثيرين حتى وافق أهلي على شاب وسيم من عائلة معروفة

وكنت أبلغ من العمر الثانية والعشرين فيما كان عمره الثلاثون عاما ويعمل بالتجارة الحرة وبعد زواجي علمت سكس محارم

أن زوجي يحب القمار والسهر خارج البيت كثيرا” فبعد ثلاثة أشهر من زواجي أكتشفت أنه مزاجي العشرة فما

أن يعجب بشيء حتى يسعى اليه مهما كلفه الثمن فالمال عنده متوفر والشباب والحيوية موجودة ويسعى خلف

نزواته وما زواجه مني الا نزوة ما أن حصل عليها حتى فترت علاقته بي حيث أكتفى بثلاثة أشهر وعاد الى

طبائعه بالشرب ولعب القمار والسهر والمبيت خارج البيت حتى لأيام أحيانا” وشكوت حالي لأمي التي طلبت مني

الصبر طالما أن كل أحتياجاتي متوفرة فأنا أسكن في شقة كبيرة بعمارة من طابقين تقع بمنطقة راقية جدا” والمال سكس العرب

عندي وفير ولكن الفراغ يكاد أن يقتلني فزوجي لايرضى بذهابي لزيارة أهلي الا بصعوبة بحجة خوفه عليً لشدة جمالي ومضى

Comments

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.